إفتح
  

الأخبار

كتلة حركة النهضة/ ندوة صحفية لللتنديد بالعنف


عقدت كتلة حركة النهضة صباح اليوم الخميس 16 جويلية 2020 ، بمجلس نواب الشعب ندوة صحفية لللتنديد بالعنف والاعتداء الذي تعرض له النائب موسى بن أحمد من قبل كتلة عبير موسي.

واعتبر النائب عماد الخميري ان الأمر تجاوز العنف اللفظي وتجاوز تعطيل سير دواليب مؤسسة دستورية كمجلس نواب الشعب واحتلال قاعة الجلسات العامة من قبل عبير موسي وكتلتها واعتبارها قاعة ومقرا للاعتصام. وأكد الخميري في ذات السياق ان هذا الامر لم يعد مقبولا ولذلك من الواجب احاطة الرأي العام ووسائل الإعلام بكل هذه التجاوزات التي تهدف الى ترذيل المؤسسة الدستورية وتعطيل أعمالها والمضي الى ممارسة العنف المادي. وقال الخميري أنه تم يوم امس الاعتداء والتهجم على النائب موسى بن أحمد

من جهته أكد النائب موسى بن أحمد الاعتداء عليه من قبل نواب الدستوري الحر حيث تمت محاصرته داخل قاعة الجلسة العامة ومنعه من استخدام هاتفه وتصويره لحيثيات الإعتداء ثم التهجم عليه وضربه من قبل النائبة سميرة السايحي بحقيبة يدها ، كما تعهد بتقديمه شكوى في حق موسي وكتلتها.

وفي سياق آخر قال رئيس كتلة حركة النهضة نور الدين البحيري واضح ان كتلة عبير موسي اتجهت نحو وجهة خطيرة وهي ممارسة العنف. وأكد البحيري ان موسي اختارت مسار العنف لتعطيل أعمال المجلس وجر النواب لمربع العنف وتبادله. وبين رئيس الكتلة ان ما حدث يوم امس خير دليل على مضي موسي في التحريض على الكراهية وممارسة العنف ودفع للتونسيين للتحريض على بعضهم البعض. وأكد البحيري ان خيار النهضة دائما اهو التمسك بمؤسسات الدولة والاحتكام الى القانون والدستور وتجاهل كل المحاولات الجى الى مربع العنف والاعتصام بالقضاء.

واعتبر البحيري ان موسي كانت غايتها امس التشويش على لائحة سحب الثقة من الحكومة التي امضى عليها 105 نائب من نواب الشعب، وأضاف أنه بات من الواضح أن موسي لا تفلت أي فرصة لخلق المشاكل وتعكير الأوضاع وتعطيل مؤسسات الدولة وتعطيل انتخاب اعاء المحكمة الدستورية.

وقال ان خيار موسي كان هو كيفية تدمير التجربة التونسية في اطار أجندة عربية تحدثنا عليها كثير عوض الانشغال بمشاكل التونسيين. وشدد البحيري انه لن ينجر اوراء كل المحاولات المفضوحة والمكشوفة الممولة اماراتيا ومصريا للدخول في مربع العنف وتدمير مسار الثورة والديمقراطية

العودة للصفحة الرئيسية

مواضيع ذات صلة

التعاليق(0)

أترك تعليقك