إفتح
  

كنّا نتمنّى أن يقع التّوافق بين جميع أعضاء القائمات


اليوم تمّ بقصر بلديّة جمّال تركيز مجلس بلديّتها المنتخب وإنتخاب : حبيب الميلي : رئيس بلديّة هاجر الحيبار : مساعد رئيس أوّل حبيب الملوّح : مساعد رئيس ثاني عبد النّاصر بن شرّادة : مساعد رئيس ثالث هيثم السّريحي : مساعد رئيس رابع كنّا نتمنّى أن يقع التّوافق بين جميع أعضاء القائمات، وتركيز مجلس بلديّ قويّ مسنود من الجميع، يستفيد من كفاءة وخبرة المجموعة الطيّبة المنتخبة خاصّة الشّباب والشّابات منهم. مع الأسف إختار البعض نهجا آخر، ضيّع علينا فرصة تاريخيّة مهمّة لبناء أولى لبنات التّوافق المحلّي بمدينة جمّال. مع الأسف تعنّت وسوء تقدير البعض سيحرم المجلس البلدي القادم من طاقات شبابيّة في مجالات مختلفة، كان بالإمكان ترؤّسها لمختلف اللّجان ذات الإختصاص. لعلمكم الأعضاء الخمسة المترشّحين عن حركة النّهضة، كانوا جميعا مستعدّون لعدم تحمّل أيّ مسؤولية داخل المجلس البلدي لو إلتحق بهم أعضاء حركة نداء تونس وساندوا جميعا ترشّح حبيب الميلي لرئاسة بلديّة جمّال، تمسّكا منهم بروح التّوافق المحلّي وإيمانا منهم بأنّ مصلحة جمّال تستحقّ منّا التّنازل عن حبّنا لذواتنا وتستحقّ منّا التّضحيّة بالمصالح الضيّقة لكلّ الٱحزاب السّياسيّة. مع الأسف العقل المدبّر والمخطّط المسؤول عن الفشل النّسبي للبعض ببلديّة جمّال، يواصل تكريس نفس مسار الفشل ببقيّة بلديّات ولاية المنستير، متسبّبا في خسارة حزبه وخسارة الطّرف الذّي من المفروض أنّه متوافق معه مركزيّا وجهويّا. مع الأسف سيكون للفشل نفس العنوان لو لم تسعى نفس تلك الأطراف إلى تقييم تجربتها، وإلى حسن تقديرها وفهمها لطبيعة الواقع المحلّي لمدينة جمّال. في النّهاية، حدّد شعورك وأنت تبيع مقاعد رفاقك في القائمة مقابل وعد بمنصب معتمد بإحدى ولايات السّاحل ؟. وحدّد شعورك وأنت تحاول شراء ذمّة بعض المترشّحين والمترشّحات لكسب أصواتهم، وتجابه بالرّفض ؟ وحدّد شعورك وأنت تحرم جميع حلفاءك من تحمّل أيّ مسؤوليّة بالمجلس البلدي القادم ؟ وحدّد شعورك وأنت متّهم أمام الجميع بالتّغريد خارج سرب التّوافق المحلّي ؟ بعد ما تحدّد شعورك، قيّم تجربتك وراجع روحك، وموش عيب كان إستعرفت بأخطائك وحاول تغيّر من عقليّتك وسلوكك لما فيه مصلحة أولاد وبنات جهتك. بالك تكون دروس تستفيد منها للمحطّات الإنتخابيّة القادمة. ويا ربّي تتعلّم ... الخميس، 21 جوان 2018 ... **مراد الميلي**

العودة للصفحة الرئيسية

مواضيع ذات صلة

التعاليق(0)

أترك تعليقك